Digital clock

الأحد، 27 يناير، 2013

الى طفلتي





  لااعرف كيف ابتدي حديثي ومن اين ابدأ وبأي حرف يكون عنواني
ولكني سأكتب مايدور بخلجات نفسي واحساسي
مهدات الى طفلتي التي لم تكن من بين اضلعي ولامن ذريتي






طفلتي ... حنيني ... سلوتي


 


 كنت ارى البدر كل يوم واتمنى ان ارى طفلتي فيه
كنت اسامر الليل الطويل واتمنى ان يلمحني خيط من تباشير طفلتي وحنينها
كنت ابحث في زوايا الدنيا للأرى واسمع صوتها وحنينها واسمع مايدور بخلجاتها





 واخيرا رزقني ربي بطفله التي احلم بها
طفلتي التي لم تكن من بين اضلعي ولحمي ودمي ومهجتي
ولكن كل كلمة منها تنبت ضلعا جديدا في صدري
وكل ضحكة وبسمة منها تزيد الحنين لها والشوق للقياها
وكل شكوى منها تزيد التقرب لها واحتضان نجواها







 وجدتها نعم وجدتها ام هي وجدتني ام القدر ساقها لي
افكر فيها ليل نهار وكيف تاكل وكيف تنام
وكيف تعمل وكيف تدرس وكيف هي مع الايام
وكيف تلهوا وتلعب واي الاحلام التي تراودها في الانام


 طفلتي ليست ككل الاطفال ... طفلتي ولدت بعقل يكبرها عشرات المرات
خرجت للدنيا لتبرهن وجودها وتثبت ان لها وجود منذ زمنن من الازمان
وتثبت ان عقلها يزن عقول عشرات الرجال من حكمة وتدبير في كل أوآن
ربي خلقها هكذا وصورها منذ قديم الزمان
لتبرهن انها هاهنا وجدت ,,, وخلقت ,,, وتكونت 





وليس هنالك مثيل لها مما كاآآآآآن




 طفلتي ,,, مزيح من الحب والعطف والحنان لم ارى مثله يوما من الايام
طفلتي ,,, روح وعقل متدبر في كل وقت وفي كل ظرف يمر عليها بمرور الايام
طفلتي ,,, نبع المحبة وشلال الرحمة ينسكب في كل روح صغير او كبير ومدى الايام
طفلتي ,,, ماذا اوصفك وانت وصفك يفوق الجمال كله ومارئيته طول الايام





 طفلتي ,,, آآآآآآآآآآآه ,,, ياطفلتي ,,, 




 اصورها كجنة رائعة الوصف من ابداع الخالق سبحان الله
رقيقة ,,, حنونة ,,, طيبة ,,, شقية ,,, مرحة ,,, سبحان الله
كبيرة ,,, متدبرة ,,, راجعة في تفكيرها ,,, وتصرفاتها فــ سبحان الله
لطيفة ,,, ناعمة ,,, كأنها فراشة ,,, تتنقل بين الازهار،،, سبحان الله




 طفلتي بماذا اوصفك وانتي فوق الوصف كيفما كان
داعيا من الله عزوجل ان يحفظك ويرعاك
ويثبت خطاك ويسعدك بأيامك
وان تكوني بفضل حال من الاحوال





 واخيرا وليس آخرا
تقبلي كلماتي البسيطة بحقك
فمهما وصفتك لم اصل الى وصفك الحقيقى مهما كان
دمتي بحب الله ورعايته وحفظه في كل مكان
وسيبقى حبي لك يزيد ويزيد طول الايآآآآم


 


من وحي قلمي الخاص

إرسال تعليق