Digital clock

الأحد، 27 فبراير، 2011

انكِسًارًاتٍ عًرًبٍيًه ...




الموت قيثاره القضيه .. تعزف الحان النهايات
على وتر الفقد

الفقد .. ( المنسيه)
هنا تبدأ الحكايه .. هنا وبعد موتي .. بدات ادرك
ادركت بعد موتي كيف هم مفتونون اولئك المكبوتون
لانهم لا يستنشقون مثلنا الهواء الهكر بل هوائهم بلوث بدماء
وكتب بقهر
هذا اليوم القاتل اشرقت الشمس على ارض
كانت يوما مجرد انثى تغزل خيوط شعرها الذهبي ..
ليسقط منها مطرا عصيا
تتجمع الارواح صاخبه تتساءل بهمهمه !!
( ما بها تمتهن الموت وتبتاعه من سوق البؤساء بأبخس الاثمان..!!)
عم يتساءلون ..؟؟ عن الوطن المفقود أم المنفى التليد !!؟
اخبروني يا معشر العرب ..!!
كيف لنا ان نخلع معاطفنا الفاخره التى نمت عليها طفيليات الرتابه ..!!
اصبحت معاطفنا من وهننا سوداء اهات وويلات لا
يرحمها سوى وريقات وكتابه ..!!
اه واه من ساعتنا .. الوقت يغتالنا .. كيف لنا ان نطمس
عقارب الساعات ونطمر رؤوس سحاليها
في قاع تربه تحوي رؤوسنا .. بحيل مشلول السكب ..!!
ام يا هو لذيذ الموت بعد اوطان مشتته يحكمها صقيع
لا ينتهي وبرد يصلب اطرافنا ..
ويتركنا في وحدة ... في قبر مظلم .. نتشرنق فيه بحثا
عن دفء
اه يا وطننا عندما رحلت عنك الحريه
عشنا بعدها اشباح اضحى كل ظل في انظارنا ملاك
مدن الموت لم تبتعد عنا بل بقينا في اراضيها ...
تذرف ذرات غبار الهلاك
لتستثير القلق .. ونحرم لذه المنام
انت يا من انت
يا كائن هلامي قابع في منظار
الاه تمسح في اعيننا اشياح الظلم المرق امام مضغة عاريه
بزغب غض هش ..!!
ينهض الماء الاسن .. ويمارس العبور في اوردتنا المتعفنة
لتاكل اجسادنا ونحبل بروح تلد قضيه جديده
لم نعد السراج الذي يضئ معالم الحقيقه
لم نعد نقرأ تعاويذ الطهر علها تظهر بطولات بصهيل
اهتزت به الارض يومت .. لترد باسلام تكسرت على
اعتابه اجنحة الكذب والخيانه
ما زلنا نمارس الغرق سهوا في الحزن المصفى
ليخرج لنا شيئا واحد فقط هو النظر الى الاحداث
والردح بشعر مفقى
فلا فائده من كتابه لا تغادر احبارها سطور الورق
بقلم عربيه كسرها تمزق العرب ...
إرسال تعليق