Digital clock

الجمعة، 21 يناير، 2011

{ أعطـْني ْيـديـك وأعْـدكــْ~ بـألا أجعلكـْ تتعثّـــر ـآبـداً }




{ أعطـْني ْيـديـك وأعْـدكــْ~ بـألا أجعلكـْ تتعثّـــر ـآبـداً }


صبااااح الزهور ... ومساء الطيور...

وهنـــــاااءُ بشذى العطور ....




لكل مرور يرى النـــــور ......





{ أعطني يديـك وأعدك بألا أجعلك تتعثّـــر ابداً } ....

جملـــــة تكونت من حروفٍ ثم كلمــــــاات ....



جملة بسيطة كل منا في حاااجةٍ إليهـــــاااا ....



هي جملة قد يخيل إلى البعض انها مجرد كلماات
لا حااجة منها إلا انها في الواقع لهاا اهمية كبـــيرة
وتاثيرهــــــااا فوق العقول ...
وبصمتهــــاا على القلوب بصمــة لا غباار عليهـــااا ....


وقع اقداام هذه الجملة .... وقعُ ُ على جيتــــــااار يعزف على الاوتـــاار( أوتـــااار القلب )أعذب الالحـــــاان ....





سوف نقومُ سويــــاً بفـــك شيفرة هذه الجملة
السحريـــــة ليعلم الجميع كم هي سخيــــــــة ....



حروفُ ُ أتعبهــــاا انتظار القلم ....

وكلمااتُ ُ صاحت لانتظار الورق .....



وهدوءُ ُ يطبقُ على العااالم

...صمتُ ُ تــــــااام
عندمـــــاا قيلت الجملة المنشودة ....





فقـــد قااال لهـــــاا ..

{ أعطني يديـك وأعدك بألا أجعلك تتعثّـــر ابداً }





ولكن قبلهـــاا

-- كانت الحكايــــة -- .....


في هدوء الليل وعلى صمت الفجر تقابل قلبين كااانت هي بردائهـــاا الابيض النااصع ....

وشعرهــــاا اسدلتــــه على كتفيهـــــاا
تنتظرُ بشوق بجانبِ بحيرة من الماء الصااافي ... دقّت الساااعــــة وحان الموعـــد ...
وجـــااء هــو بردائــه المعتــااد لم يتانّق ...
ولكن لا يهمهــااا فهي اعتاادت عليه هكذا .... عندما رأته من بعيـــد بفستاانهـــــاا الطويــــل ....





ركضت مسرعــة
( معذورةً هي فقد اتعبهـــا الاشتيااق )
... نحوهـ ولكن قبل ذلــك تعثّرت وشعرهـــاا تساااااقط على عينيهــــااا إلا أنــــه أمسكهــــاا من يديـــهــاا وكفااهـــاا شر خطوة كادت ان توقعهــــاا .....



واجلسهــــاا قاااائلاً لهـــاا : ..



أعطني يدك] ..





كي أحيا .. كي أقترب أكثر ..
لا تخذليني .. فأنا أحتاجُ للدفء
أعطني يدك .. أمسكها بقوَّه
أعطني يدك .. لنمضي سويَّا

{ أعطني يديـك وأعدك بألا أجعلك تتعثّـــر ابداً }





قااال هذهـ الكلماات من قلبــه عندما قطع صمته فتنهدت وانشرح قلبهـــاا ....
سعادة .. وحلقت ..



وتعااهداا على ان يبقوا معـــاً إلى الابـــد ....






كــــاانت الصدااقــــة بثوبهــااا الجميل .... وكــــــاان الحـــب .... بهندااامــه المهـــمــل ...









فجسدا لنـــاا ككلِ مرة .... عبرة ... لكي نعيش بهـــاا كل العمــــر .....
أعطني يدكـ
لنصل إلى نهاية المطاف سويا




عندمــا تعطي لأحدهـــم يديــك ... فانـتَ تقول له هيـاا لنبني معـاً لنشيد معـــاً جبلاً قاسياً مدى الحياة ...
ساكون معك على الحياة عندما تبتسم لنا وعندما تكشر عن انيابهــاا ..

في كل الاحوااال ساكون معــك ..
عندمــاا تعطي لاحدهم يدك ... تسمو وتتقدم وتتعـــــااون ....
معه







عندما تعطي لاحدهم يديك انتَ تعطيه نداء تفاؤل وصرخـــة امــــل ....


عندمـاا تعطي لاحدهم يديك تصبح له صديق وحبيب وأخ ...





بإعطاء يديك له ينتعش ويقااوم ..ينتفض ويداااافع ويحيــــا الحياة بقلبٍ واسع ...





يفيض حباً للخيــرِ نـــاااشر ....


فيبقى هــو وتبقى انـــــــت



لذلـــك لمن تحــب قل لـه

{ أعطني يديـك وأعدك بألا أجعلك تتعثّـــر ابداً }





بإعطائـك يدك إليــه أنت تريد ان تكمل الحيااة

معـــه تريد ان تحلم معـــه ...

تريد ان تبني المجد معــه ...






قل لمن تحب هذه الجملـــة فهي كالسِّـــحــــر ....





قل لهم ..
أعطني يدكـ
لنحلق سويه
إلى قفص ذهبي مصفد بسلاسل ورديه
وتفوح أرجاه عطور زكيه
ونعطر إرجاء المكان






لكل صديق ولكل حبيب ولكل حـــاائر اعطي لمن تحب يديـــك وحاااول ان تسعده



وقل لهـــم بانـــك تريد ان تبني
غـــداً يكونوا هم بجواارك ....
فتبني معهم حياتك ....



{أن تمنع احدهم من التعثر في الحيااة هي أمنية الجميع }...
قل لهم وكلك ثقــة ..





أعطني يدكـ
.
.
.
كُن بقربي
لتشعر صمتي
و بكاء عيني
صرخات جوفي
همسي في الظلمة
وصمتي في الفجر
وترقب ظهور الشمس
لتنير كحالة الظلمة
فتئبا ان تنسدل عيناي
حتى ترى مشهد بزوغ الشمس
.
.
.



ولقولبـــكم الطاهره امد يدي حاملة بها اجمل ورودي







مما تصفحت
إرسال تعليق