Digital clock

السبت، 25 ديسمبر، 2010

خــليــــــــط الحبــــــر

صباحكمـ / مسائكمـ
باقة وورد معطره بأكليل الليل ونسيمـ الصباح



°˚◦ღ♥ஓ ◦°˚◦ خليـط الحبــر°˚◦ღ♥ஓ ◦°˚


.. أحـــــلامـ ..


تلك التي نراها في الافق ..
ولا نطالها ...
احلامنا .. تبقى خيالات في علب
محفوظه ...
لا ندري .. هل تتحقق
ام تبقى حبيسة هذا الخيال .. !
كثيرهـ هي تطلعاتنا ..
ما نلبث ان نصل لإحداها ..
حتى نتطلع لما وراءها ....
أحــــلامنا ... تتحقق ...
بشرط ان نسعى لها ...

:



.. سعـــــــادهـ ..

قد تكون سعادهـ مفقــودهـ
او مختبــأهـ في دهاليز ايامنا ..
سعادتنا ..
تنبـع من ذواتنا ...
نستشفها في قلوب تحيا معنا ..
في لحظات صغيرهـ نقـدر قيمتها
في نظرات طفل ..
او دعـوة أم ..
في لحظه راحه بعد يوم شاق ...
سعـادتنا .. لا تفارقنا ..
ما دامت الابتسامه ترسم وجوهنا المضيئه ..


:




.. أســـــــف ..

ان ترى وجـهـ صغير يطل عليكـ
من نـافذه ..
يحاول جاهدا انه يصل لك حتى تراهـ ..
يمد لك يدهـ ..
وابتسامته الحزينه لا تفارقهـ ..
يعرض عليك سلعه يرجوك شرائها
فتمنحه القليل ...
ويركض الى امه بكل فرح ...
فيسقط ... وتسقط ابتسامته ...
مخلفه جرح لا يمكن اندماله .. !!


:



.. وحــــــــدهـ ..


لكل منا لحظاتـهـ ..
لحظه سلام .. لحظه حـزن .. ولحظه وحـدهـ ..
لحظهـ تعيش بها بكل هدوء ..
مسنـدا رأسكـ على جهـهـ
تعيد شريط يومك امـامكـ
وتسترجع لقطات الفرح والمرح امامهم
و تكشف اخيرا حزنك لنفسك ..
لحظهـ تعيش فيها وحيدا
وكل ما تتمناهـ ..
يد تمسح على رأسك
وقلب يسمع انينكـ ..
وصدر حنون يحتضن همك ..
حتى تشرق شمس يومك
من جديد .. !:

:



.. صدمــــــــــــهــــ ..

أن تفـــــتح أبواب منزلكـــ .. بعـــد رحـــــلة
كـــــانت البســـمة لا تفـــــارقكــ بهــــا ..
لتـــــجد أمــــــامكــ زجــــــاج مبعثــــــر ..
في أول خطــــــوهـــ تخطيــــــها ..
والسكــــــون يغطيــــ جدرانــــ منزلكـــ المهجــــــور ..
فتقفــــ والصدمـهـــ تملآ ملامـــــح وجــــهكـــ ..
لتكتشــــف لاحقــــــا انها نهـــــــايهـــ لمشــــاجرهــ عنيـــــفهـــ ..
لحســـــن الحـــــظ لم تشهدهــــــا عينيـــــك .. !!!!

:


..خيــــــــــــبهـــ أمــــــــل ..

عندمــــــا تضع ثقـــــتك بهــــمــ ..
وتنصــــب لهم تمــــثــــــالا .. بصفتهــــم مثلـــك الأعلــــــى .. !!
وتفـــــــاجئ بعد حيــــنــ بسقــــــوط اقنعتـــــهم أمــــــامكــ ..
فيســـــقط التمثـــــــال .. و تتحطــــــم أحلامكـــ التي بنيتهــــا معهم ...

:



.. حـــــــــــزنــــــــ ..

أنـــــ ترى دمعــــــه تنهمــــــر من عيني انســــان تحبــــهــ ..
يمثــــــــل لكــ الدنيــــــا وما فيـــــــها ..
و تســـعى لخطــــف هذه الدمعه من خـــــــدهــ ..
فيصيـــــب اعضـــــــاءك الشـــللـــ ..
ولا تتحركــــ اصـــابعــــكــ .. و تفقـــــد حواســـــكـــ ..
فتكتفيـــــ بالنظـــــر اليــــهــ بكــــل أسى ..
و نظـــــــراتكــ تقــــــــول بكــــل صمتـــ ...
( اعذرنيـــــــــــــ ) ..

:


.. تعــــــــــــب ..

ان تقـــــــرر العــــــودهــ الى ذكرى قديـــــمهـــ ..
لتتخلـــــص من آثـــــــــــارهـــا ..
و تمســـــح بلاط أيـــــــــامكـــ معــــهم بكــــل أســــى .. و تعــــــب ..
لكيـــــ ..
لا يكـــــون هنـــــــاك أي نقــــــاط ملوثـــــهــ في حيـــــــاتك
تذكركـــ بهـــــــم ..

:

.. تضحيــــــــــــهـــ ..

أنـــــ تتقوقـــــع في دائـــــــرة الحـــــــزن ..
وتهديــــــــهم
سعــــــــادتكــ ..
ابتســـــامتكـــ ..
و اصدقـــــاءكـــ ..
أن تعيــــش منغلــــق ..
في كـــوخ مظـــــــلم ...
و تسعـــــد عندمـــــا ترى سعـــــادتكــ ..
تغطيـــــ ايــــــامهمـــ ..
و ابتســــــامتكــ على وجــــــوههم ..
واصدقـــــاءكـــ .. يحتـــــلون في قــــلوبهم ..
المـــركز الأولــــــ .. !!

:




.. نصيـــــــــحهـــ ..

لا يعودون دائما ..
لكنهم .. أحيانايعودون ..
فإن رحلوا ..
فلا تضيع عمرك في ترتيب افكارك ..
وكلماتك التي تود قولها لهم ..
اذا ما عادوا إليك يوما ...


:


.. حقيـــــــــقهـــ ..

أحيـــــــــانا ..
نتمنى عودتهم كي نسرد عليهم
حكاية نسيانهم ..
ونمارس عليهم..
خديعة كبرى ..
فمثلهم ..

لا يستحق صدقنا ... !!:
نلتقيهم .. وتجمعنا بهم الأيام ..
ربما صدفه .. أو ميعادا متفقا عليه ..
فنصافحهم بحب .. ونستقبلهم بثقه ..




ونظن ان وجودهم .. خطوتنا الأولى نحو الفرح
وأن الأيام ستصالحنا بهم ..
وانهم الفرج الذي طال انتظارنا له ..
وان الحياة معهم ستكون أروع..
وان الحزن قد غادرنا بمجيئهم ..



فنتغير من أجلهم .. ونعيد ترميم نفوسنا المن**رة من أجلهم

ونطير فرحا ... ونطير بهجه .. ونفتح للأمل نوافذنا ..
ونرى العالم بمنظار ملون .. ونحلم بغد أفضل ..



ونمنحهم كل ما يمكن ان يمنح ..
ونرسم لهم صورة جميله
نضع فيها الكثير من ملامحنا ..
ونسهر نلونها بدم قلوبنا ..
ونحلم بغد أفضل ...




لكننا نستيقظ سريعا .. نستيقظ من حلمنا الأخضر ..
على صوت ارتطام الواقع .. بجدران قلوبنا ..
فنلمحهم في أبشع صورة ..
ونشاهدهم في أسوأ منظر
فنتزلزل كالأرض ..
وننهار كالجبال ..



عندها .. وعندها فقط .. تتضح الصورة الحقيقيه ..
فتنصهر الألوان
وتتمزق الأقنعه
وتتشوه الصور
فتلمحهم يرحلون .. وهم يحملون حقائبهم .. حلمك الجميل ..
واحساسك الصادق ..
وثقتك بالآخرين .. وقدرتك على مقاومة الألم .. والاستمرار في الحياه ..



ويخيل اليك .. وهم يرحلون ..
انهم يتهامسون عليك .. و يتنابزون .. ويتلامزون ..
ويضحكون بصوت مرتفع ..
كصوت ذهولك .. وبكائك المر خلفهم ..



وعندها ترتجف .. تصرخ .. وكأنك تعود الى الحياة من جديد
فترى ما لم تكن ترى ..
وتسمع ما لم تكن تسمع ..
وتشعر بما لم تكن تشعر به من قبل ..
فتقترب من نفسك أكثر ..
تصالحها .. تعتذر منها ... تعدها بان لا تفتح أبوابك ..
بهذه اللهفه وهذه الثقه مرة أخرى ..




تمهل .. لا تحزن عليهم ... وافتح امامهم ابواب احلامك التي احتوتهم ..
وليرحـلـــــــــوا ..
وليبتعدوا عنك قدر استطاعتهم ...
وفارقهم قدر استطاعتك ..
فلن تموت قبل يومك .. ولن تقوم الساعه برحليهم ..
ولن تضيع والصدق في داخلك ..




واذا شعرت برغبه في البكاء .. فلا تتردد ... واخسرهم ..
اخسر بقاياهم خلفهم .. وا**ر خلفهم كل الجرار التي تملكها



واغلق كل ابواب العوده في وجوههم ...
كي لا يقتربوا من عالمك مرة أخرى ..
ولا تندم .. فالمهم .. بل الأهم ان لا تظلم نفسك ..
وتتخبط بأدوار لا تليق بك ..



وان**ر .. و ليتهشموا بك .. بان**ارك ..
ولتتشكل مرة أخرى .. بشكل افضل .. و أجمل
وتأكد .. حين تن**ر .. لن يرممك سوى نفسك ..
وحين تنهزم .. لن ينصرك سوى ارادتك .. فقدرتك على الوقوف مرة أخرى
لا يملكهم سواك ...



عفوا ... انهم يثيرون احتقارك .. !!
فماذا تنتظر ؟!
اقلب صفحتهم من كتاب حياتك ..
وابدأ من جديد .. أو مزقها نهائيا ..
فكتاب حياتك .. يجب ان لا يحوي ..
سوى تاريخك الجميل .. و صفحاتك المضيئه ...



تأكد .. ان لم تحصل على احترامهم مجانا ..
فلن تحصل عليه .. بكنوز الدنيا كلها ....



راق لي فـ/ـ/ـ/ــكبته لكم
إرسال تعليق